جديد الموقع
المسألة

التعارض والترجيح بين الأدلة


الدليل هو ما يرشد إلى الحكم الشرعي مثلا نقول الصلاة واجبة الدليل هو الذي أرشدنا إلى القول بالوجوب

وتعريف التعارض :

هو تقابل الدليلين على سبيل الممانعة.

حقيقة التعارض بين الأدلة:

وفي الحقيقة لا يوجد تعارض حقيقي بين الأدلة الشرعية، غير أن النصوص قد تطرأ عليها عوامل من خلالها يظهر لنا أن بينها تعارض وهذا التعارض عائد إلى مفهوم الفقهاء، لذلك يسميه العلماء التعارض الظاهري لا الحقيقي، فلا يمكن أن تجد آية تقول كذا حلال وأخرى تقول حرام.

أسباب وجود التعارض الظاهري:

هناك أربعة أسباب عامة ،وهي العائدة إلى السند واللفظ والفهم والأدلة المختلف فيها

1-الأسباب العائدة إلى السند: وهذه الأسباب لا يمكن تصورها في القرآن الكريم لأنه قطعي الثبوت، لكنها موجودة بكثرة في دليل السنة النبوية -الآحاد-، وقد تتعارض الأحاديث وفقاً لاختلاف المحدثين والأصوليين في بعض المسائل.

2-الأسباب العائدة إلى اللفظ: وهي :

أ‌- الإشتراك: اللفظ المشترك هو اللفظ الدال على معنيين مختلفين أو أكثر دلالة على السواء, واحتمال الاشتراك يؤدي إلى التعارض بين الأدلة .

ب‌- النقل: اللفظ المنقول هو لفظ وُضع لمعنى بعد وضعه لمعنى آخر أولاً.

ج- احتمال المجاز: المجاز هو اللفظ المستعمل في معنى غير موضوع له وهو عكس الحقيقة.

د- الإضمار: اللفظ المضمر هو اللفظ المحذوف الذي له أثر في الكلام.

هـ- احتمال التخصيص: إن احتمال التخصيص وعدمه يجعل المجتهد يتوهم وجود التعارض بين الدليل العام والدليل الخاص.

3-الأسباب العائدة إلى الفهم: إن أفهام المجتهدين تتفاوت وهذا أمر فطري مما يؤدي إلى احتمال التعارض.

4-الأسباب العائدة إلى المصادر المختلف فيها: مثل:

الاستحسان: يكفي أنه خلاف القياس وهذا ما يجعله مدعاة للتعارض .

العرف: نظراً لتغيره مكاناً وزماناً.

عمل الصحابي

عمل أهل المدينة

كيفية درأ التعارض :

إذا ظهر التعارض الظاهري، فلا بد من الجمع أو احتمال النسخ أو الترجيح، وفي هذا يقول الإمام ابن العاصم الغرناطي، صاحب نظم "مرتقى الوصول":

إذا الدليلان تعارضا ولم يُقدر على الجمع ولا النسخ انحتم

يقصد انحتم الترجيح.


27/09/2011

تاريخ الإضافة

الإضافة

16063

عدد الزوار

الزوار
 

ارسال لصديق

email, message icon
  طباعة 

حفظ المادة

تحميل
 

مشاركة

facebook icon
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق


/1000
روابط ذات صلة
المسألة السابق
المسائل المتشابهة المسألة التالي
القرأن الكريم

يمكنكم متابعتنا على :

للتواصل معنا :

المراسلة
تطبيقاتنا

نبذه عنا :

رياض العلم ؛ مشروع تقني يتطلع للمساهمة في خدمة المتصفح المسلم وطلبة العلم الشرعي عبر التقنية ويسعى لذلك بمواكبة التقدم التكنلوجي وتسخيره لخدمة الإسلام والمسلمين.

انت الزائر رقم : 3251326 يتصفح الموقع حاليا : 168

جميع الحقوق محفوظة لموقع رياض العلم 2016