جديد الموقع
المسألة

مسألة: قراءة القرآن عند القبور

قال الألباني :

حديث: (من زار قبر والديه كل جمعة ,

فقرأ عندهما أو عنده [يس] ,

غفر له كل آية أو حرف) حديث موضوع ,

وليس في السنة الصحيحة ما يشهد لذلك ,

بل هي تدل على أن المشروع عند

زيارة القبور إنما هو السلام عليهم ,

وتذكر الآخرة فقط , وعلى ذلك جرى عمل السلف,

فقراءة القرآن عندها بدعة مكروهة ,

كما صرح جماعة من العلماء المتقدمين ,

منهم أبوحنيفة , ومالك , وأحمد في رواية

كما في “شرح الإحياء” للزبيدي قال :

(لأنه لم ترد به سنة ,

وقال محمد بن الحسن وأحمد في رواية :

لا تكره , لما روي عن ابن عمد أنه أوصى

أن يقرأ على قبره وقت الدفن

بفواتح سورة البقرة وخواتمه

قلت: هذا الأثر

عن ابن عمر لا يصح سنده إليه ,

ولو صح , فلا يدل إلا على القراءة

عند الدفن لا مطلقاً , كما هو ظاهر

فعليك أيها المسلم بالسنة ,

وإياك والبدعة , وإن رآها الناس حسنة ,

فإن (كل بدعة ضلالة) ,

كما قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

انتهى كلام الألباني من السلسلة الضعيفة

الحديث رقم 50.

28/09/2011

تاريخ الإضافة

الإضافة

20243

عدد الزوار

الزوار
 

ارسال لصديق

email, message icon
  طباعة 

حفظ المادة

تحميل
 

مشاركة

facebook icon
الوصلات الاضافية
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق


/1000
روابط ذات صلة
المسألة السابق
المسائل المتشابهة المسألة التالي
القرأن الكريم

يمكنكم متابعتنا على :

للتواصل معنا :

المراسلة
تطبيقاتنا

نبذه عنا :

رياض العلم ؛ مشروع تقني يتطلع للمساهمة في خدمة المتصفح المسلم وطلبة العلم الشرعي عبر التقنية ويسعى لذلك بمواكبة التقدم التكنلوجي وتسخيره لخدمة الإسلام والمسلمين.

انت الزائر رقم : 3332180 يتصفح الموقع حاليا : 105

جميع الحقوق محفوظة لموقع رياض العلم 2016