جديد الموقع
المادة

من شبهات أصحاب التوسل الممنوع - الشبهة السادسة عشر

ما ذكره موسى بن عبد الرحمن الصنعاني صاحب التفسير بإسناده عن ابن عباس مرفوعا أنه قال (من سره أن يوعيه الله حفظ القرآن وحفظ أصناف العلم فليكتب هذا الدعاء في إناء نظيف أو في صحف قوارير بعسل وزعفران وماء مطر وليشربه على الريق وليصـم ثلاثة أيام وليكن إفطاره عليه ويدعو به في أدبار صلواته : اللهم إني أسألك بأنك مسئول لم يسأل مثلك ولا يسأل ، وأسألك بحـق محمد نبيك وإبراهيم خليلك وموسى نجيك ، وعيسى روحك وكلمتك ووجيهك ) وذكر تمام الدعاء .

الجواب : يقال لهم هذا الحديث مكذوب فلا يحتج به .

يقول ابن تيمية : ( وموسى بن عبد الرحمن هذا من الكذابين ) ، وقال ابن عدي فيه : منكر الحديث . وقال أبو حاتم ابن حبان : دجال يضع الحديث ، وضع على ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس كتابا في التفسـير جمعه من كلام الكلبي ومقاتل ، وقال الذهبي ليس بثقة .

ومما يؤكد أن الحديث مكذوب تضمنه بعض الكلمات التي لا تبدو إلا من كافر ، مثل قولـه : " . . لم يسأل مثلك ولا يسأل" . فقوله "مثلك" يؤكـد وضـع الحديث وأن واضعه كافر ماكر خبيث من هو هذا المثيل لله الذي لم يسأل ولا يسأل ؟ ، لذا ذكـره ابن الجـوزي في الموضوعات ، والسيوطي في اللآلي المصنوعة في الأحاديث الموضوعة .

09/07/2017

تاريخ الإضافة

الإضافة

518

عدد الزوار

الزوار
 

ارسال لصديق

email, message icon
  طباعة 

حفظ المادة

تحميل
 

مشاركة

facebook icon
التعليقات : 0 تعليق
إضافة تعليق


/1000
جديد المواد
القرأن الكريم

يمكنكم متابعتنا على :

للتواصل معنا :

المراسلة
تطبيقاتنا

نبذه عنا :

رياض العلم ؛ مشروع تقني يتطلع للمساهمة في خدمة المتصفح المسلم وطلبة العلم الشرعي عبر التقنية ويسعى لذلك بمواكبة التقدم التكنلوجي وتسخيره لخدمة الإسلام والمسلمين.

انت الزائر رقم : 3363015 يتصفح الموقع حاليا : 147

جميع الحقوق محفوظة لموقع رياض العلم 2016